في موكب ملائكي مهيب نفر حجاج قافلة المعصومة (ع) من منى مع زوال يوم الثاني عشر من شهر ذي الحجة الحرام حيث ختام أعمال حج التمتع. فكانت هتافات حجيج و كوادر قافلة المعصومة (ع) تصك الآذآن و تبهج النفس و تسر الخاطر بالتهليل و التكبير و التسبيح و الصلوات على محمد و آل محمد إبتهاجاً بإتمام هذه الفريضة الإلهية العظيمة و شكراً لله على التوفيق لأدائها. بعد أن نفر الحجيج من منى كانت في انتظارهم حافلات القافلة التي أوصلتهم للسكن في مكة المكرمة حيث كان في انتظارهم حفلاً بهيجاً أقامته القافلة لمشاركة الحجاج في فرحة إتمام مناسك هذه الفريضة سائلين الله القبول و التوفيق لمثلها في الأعوام القادمة.